قصص نجاح

قصة نجاح الدكتورة نسرين محاسنة من كلية القانون بجامعة اليرموك

الدكتورة نسرين محاسنة حاصلة على بكالوريوس وماجستير في الحقوق من الجامعة الاردنية، وحيث كانت من المتفوقين، فقد كانت من اوائل المبتعثين من قبل جامعة اليرموك للحصول على درجة الدكتوراه في القانون المدني من المملكة المتحدة في عام 1998، وذلك في فترة تأسيس كلية القانون في الجامعة، ولتعود في عام 2001 كأول امرأة اردنية تشغل وظيفة دائمة كعضو هيئة تدريس في كلية حقوق في الاردن.

خلال خمس عشرة سنة قضتها الدكتورة محاسنة في عملها الأكاديمي حققت تقدما وانجازا مهنيا، فعلى الصعيد العلمي، وفي السنة التاسعة لها في الجامعة وتحديدا في عام 2010 حصلت على الترقية الى رتبة استاذ في القانون المدني، لتكون أول إمرأة أردنية تحصل على الاستاذية في القانون في كلية حقوق اردنية.

تنوعت مساراتها واهتماماتها العلمية والبحثية؛ فمن ناحية اهتمت بكلاسيكيات القانون المدني، وبالقانون المقارن والفقه الاسلامي، واجرت المقارنات بين احكام الفقه الاسلامي من ناحية والقوانين الوطنية تارة، وبينه وبين الاتفاقيات الدولية والقوانين الموحدة تارة اخرى. وبنفس القدر من الاهتمام تناولت الدكتورة محاسنة المستجدات القانونية والعقود الحديثة في اعمالها العلمية. أما المحور الاخير في البحث فقد انصب على التعليم القانوني وتقنياته المتعددة، حيث نشرت أبحاث في هذا المجال.

بلغ الانتاج العلمي للدكتورة محاسنة ثماني وعشرين عملا ما بين بحث منشور، او كتاب او فصل في كتاب، أو بحث مقبول للنشر، او كتاب قيد النشر وباللغتين العربية والانجليزية، ونشرت في مجلات عالمية وعربية ووطنية. بالإضافة الى ذلك فقد سنحت للدكتورة محاسنة الفرصة للتعاون العلمي والنشر مع أساتذة من كليات حقوق في جامعات امريكية.

ومؤخرا أطلقت الدكتورة محاسنة فكرة جديدة لتأليف كتاب مرجعي في القانون هو الأول من نوعه في الوطن العربي، واشترك معها تسعة أساتذه في القانون من الأردن وفلسطين، بحيث يكتب كل استاذ فصل من فصول هذا الكتاب، الذي يتناول شرح المبادئ الموحدة في عقود التجارة الدولية اليونيدروا 2010، ولقد اهتم معهد توحيد القانون الخاص في روما بهذا الكتاب، وقامت مديرة المعهد بكتابة تقدمة الكتاب، ولقد تولت الدكتورة محاسنة طرح الفكرة وتنسيق الجهود وادراة العمل الذي انتهى وهو الآن مع الناشر، حيث سيصدر قريبا.

كان للدكتورة محاسنة فرصة التعاون مع نقابة المحامين الأمريكيين في عمان أثناء تنفيذهم لمشروع تطوير التعليم القانوني في الاردن، حيث قضت إجازة التفرغ العلمي في العمل معهم بدوام كامل، وبعد ذلك كانت مستشارة خارجية رئيسية للمشروع على مدى سبع سنوات. أتاحت هذه التجربة للدكتورة محاسنة فرصة التعرّف على خبراء من جامعات امريكية والعمل معهم في التدريب في الأردن والوطن العربي، حيث كان للدكتورة محاسنة دور في تنفيذ نشاطات النقابة في الاردن وفي البحرين ومصر وليبيا ولبنان وتونس، و نفذت ورش عمل وتدريب للطلبة وتدربيب مدربين، وانصب التدريب على وسائل التعليم القانوني التفاعلي والعيادات القانونية والمحاكمات الصورية ومسابقات الكتابة القانونية.

تم تتويج كل ما سبق من جهود عندما تبنت الدكتورة محاسنة مشروع العيادة القانونية في كلية القانون في جامعة اليرموك، وبذلت مساعي لطرح العيادة في الكلية كمساق عملي يطرح أول مرة في كلية حقوق اردنية، كما نسقت الجهود لتوفير التمويل الكامل للمشروع من نقابة المحامين الأمريكيين، بالإضافة الى تأسيس الشراكات مع بعض مؤسسات المجتمع المدني فيما يخص عمل العيادة، والتشبيك مع مركز الأميرة بسمة لدراسات المراة الاردنية في جامعة اليرموك. ولقد تم انتخابها في عام 2013 عضوا في اللجنة التنفيذية  للإئتلاف العالمي للتعليم القائم على العدالة وتحديدا العيادات القانونية لتكون ولأول مرة ممثلة لمنطقة الشرق الأوسط، ويضم الائتلاف أعضاء من كل دول العالم، ويعقد نشاطات تتعلق بالتعليم القانوني العيادي وحقوق الانسان.

كما كان للدكتورة محاسنة مشاركات في لجان وطنية في الاردن مثل لجنة المسابقة القضائية لعام 2014 ولجنة إعادة الهيكلة للمركزالوطني لحقوق الانسان ولجان هيئات الاعتماد وغيرها.

على صعيد آخر شاركت الدكتورة محاسنة بالعديد من المؤتمرات الدولية والإقليمية والوطنية سواء في القانون او في التعليم القانوني، وقدمت اوراق عمل، مما أثرى تجربتها الأكاديمية. كما انها مقيّم معتمد للعديد من المجلات المحكّمة  وكذلك في تقييم الكتب والترقيات وذلك على مستوى الجامعات في الوطن العربي.