حصدت كلية القانون في جامعة اليرموك على المركز الثاني خلال مشاركتها في الدورة السابعة من مسابقة "المحاكمة الصورية العربية" التي انعقدت في العام الجامعي ٢٠٢٠-٢٠٢١، بمشاركة أكثر من (١٧) كلية حقوق من مختلف دول الوطن العربي، وبدعوة وتنظيم من كلية القانون الكويتية العالمية (الكويت) بالتعاون مع كلية القانون في جامعة السلطان قابوس (سلطنة عُمان).

ومثل فريق كلية القانون المشارك في المسابقة كل من  مساعد عميد الكلية الدكتور محمد معابرة مدرباً ومشرفاً، و الطالبة بتول الطاهر، و الطالب عمر مهيدات، و الطالب يوسف بني هاني، أحمد حمادة.

وكان فريق كلية القانون من اليرموك قد تأهل مع فريق جامعة البتراء في جولات التصفية المحلية التي جرت في الأردن خلال العام ٢٠٢٠ ليشاركا بالمسابقة المنعقدة في سلطنة عُمان بالأسبوع الثاني من فبراير من العام الحالي.

وقد استمر فريق جامعة اليرموك حاملاً الرقم (406) كممثل وحيد للمملكة الأردنية الهاشمية بعد فوزه في الجولات التمهيدية وخروج فريق جامعة البتراء، ثم استمر فريق اليرموك بالفوز في الربع النهائي والنصف نهائي، ليتأهل بتاريخ ١٣-٢-٢٠٢١ للمحاكمة الصورية النهائية، وذلك بعد أن فاز في (١٠) محاكمات خاضها مع كليات حقوق من مختلف الدول العربية، حاصداً بذلك المركز الثاني عربياً بعد تنافسه مع فريق الكلية المنظمة للمسابقة (كلية القانون الكويتية العالمية).

ويذكر أن المحاكمة الصورية لهذا العام تم تنظيمها لكي يترافع الفريق الواحد كهيئة دفاع عن المدعي تارة أو عن المدعى عليه تارة أخرى، وذلك أمام هيئات محكمين عرب وصل عددهم إلى (٤٠) محكم مختص بالنزاعات البحرية الدولية، حيث تدور وقائع القضية الافتراضية المطروحة للدفاع في هذا العام حول نزاع بحري اقتصادي بين ٣ دول ذات سواحل متقابلة تتنازع على استكشاف واستغلال الثروة النفطية في قاع البحر (الجرف القاري الواقع أسفل المنطقة الاقتصادية الخالصة المتنازع عليها).

ويشار إلى أن مدرب فريق اليرموك مساعد العميد (الأستاذ محمد معابرة) مختص في مجال القانون المقارن (القانون الجنائي الدولي) من فرنسا، وباحث في معهد القانون المقارن في جامعة السوربون (باريس الأولى)، وأن كل من بتول ويوسف بني هاني طلاب في مرحلة البكالوريوس (بمستوى السنة الرابعة)، وأحمد حمادة في السنة الثالثة،  وعمر مهيدات في السنة الثانية.

077174